الفرق بين الشيك والكمبيالة

الفرق بين الشيك والكمبيالة

الفرق بين الشيك والكمبيالة بالحديث حول الفرق بين الشيك والكمبيالة سيكون موضوع مقالتنا لهذا اليوم، وبالواقع في كلا الامرين سواء الشيك او الكمبيالة نجد ان كلاهما ما هما انها تعتبر اوراق تجاريه ، كذلك تعد جميعها من وسائل الضمان والحماية للحقوق، والأكثر شيوعا خلال تعاملات الناس اليومية والحياتية وقد استقر العرف على قبولها كأداة لتسويه الديون شأنها شأن النقود ، فمن خلالها يستطيع الدائن ان يحصل على ضمان لحقوقه وامواله لدى الغير ولكن هنالك اعتبارات قانونية عند استخدامها وعند سوء استخدامها وهذا ما سنفسره خلال مقالنا ولمزيد من الاستفسارات والتساؤلات القانونية يمكنكم الاستعانة بمحامي شيكات وكمبيالات عبر مجموعة مكتب المحامي سعد بن عبد الله الغضيان للمحاماة والاستشارات القانونية عبر الرقم 0541500500 او من خلال الواتس اب .

الكمبيالة :

هي صك محرر مكتوب وفق اوضاع شكليه حددها القانون ،قابله للتداول بين افراد المجتمع ومقبوله لديهم وتتضمن ثلاثة اطرافهم : الساحب ،المسحوب عليه ،و المستفيد

ويتم فيها امر بالدفع غير مشروط من الساحب الى المسحوب عليه ،بأن يدفع مبلغا من المال فى تاريخ معين ومحددا وبمجرد الاطلاع إلى الطرف الثالث وهو المستفيد او حامل الصك .

الدائن—-هو الساحب

المدين —-المسحوب عليه

من يدفع له—المستفيد

شروط عامه لصحه الكمبيالة

1-يجب ان تكون كلمه كمبيالة مكتوبه على الصك

2-امر الدفع غير مشروط بشرط معين

3-يجب ان يتم ذكر مكان وتاريخ كتابه الكمبيالة

4-يجب ذكر مكان وتاريخ استحقاق سداد الكمبيالة

5-الكمبياله تحدد بتاريخ استحقاق واحد ولا يجوز إضافة اكثر من مبلغ

6-من الجائز كتابه المبلغ بالأرقام والحروف او الارقام فقط

7-من الممكن إضافة شرط فوائد على ان يتم ذكرها وذكر قيمتها وإلا اعتبرت الكمبيالة باطله

الشيك :

هو صك محرر مكتوب وفق اوضاع شكليه استقر عليها العرف التجاري وهو مكون من ثلاثة اطراف وفيها امر صادر من صاحب الشيك وهو الساحب الى طرف اخر مسحوب عليه وهو -في هذه الحالة -البنك وذلك بأن يدفع البنك مبلغا من المال للطرف الثالث وهو المستفيد ويسمى في هذه الحال ايضا حامله او “لأمره” وذلك عند الاطلاع ،اى بمجرد تقديم الشيك

الفرق بين الكمبيالة والشيك :

1– لا يلزم توفر مقابل الوفاء في الكمبيالة حين إصدارها ، ويكفي توفره في ميعاد الاستحقاق ، أما في الشيك فيجب أن يكون مقابل الوفاء موجودا قبل إصدار الشيك أو في وقت إصداره .

2- تعتبر الكمبيالة أداة وفاء وائتمان ولذلك تكون مؤجلة ، أما الشيك فهي أداة وفاء فقط لذا يكون واجب الوفاء دائما لدى الاطلاع .

3- يجوز تقديم الكمبيالة إلى المسحوب عليه لقبولها قبل وفائها ، وفي حالات معينة يلزم تقديمها للقبول ، أما الشيك فلا مجال فيه للقبول لأنه واجب الدفع بمجرد الاطلاع .

4- يشترط في الكمبيالة ذكر أسم المفيد ، بينما لا يشترط ذلك في الشيك فيجوز أن يحرر لحامله .

5- يجوز أن يكون المسحوب عليه في الكمبيالة مصرفا أو شخصا عادياً ، أما في الشيك فلا يسحب عادة إلى على مصرف .

6- يجوز تحرير الكمبيالة على أي ورقة عادية ، أما الشيك فقد جرت العادة على ألا يكتب إلا على نموذج خاص مطبوع يقدمه المصرف إلى عميله .

7- يفقد حامل الكمبيالة في حال عدم الوفاء بالكمبيالة حقه في الرجوع الصرفي ما لم يحرر احتاج عدم الوفاء ، بينما لا يشترط تحرير الاحتجاج في الشيك فيجوز إثبات عدم الوفاء به ببيان صادر من المسحوب عليه وموقعا منه ، أو صادر من غرفة المقاصة ويعرف بأخذ الاعتراض على الشيك.

8- تعتبر الكمبيالة عملا تجاريا مطلقا ، حتى ولو حررت بشأن عمل مدني ، بينما الشيك ففيه اختلاف حيث يعتبره البعض عملا تجاريا إذا كان تحريره مترتباً على عمل تجاري ، بينما يعتبره آخرون مثله مثل الكمبيالة من حيث الصفة التجارية المطلقة . ويبدو أن هذا الرأي هو الذي يرجحه لجنة الأوراق التجارية التابعة لوزارة التجارة حيث يبدو ذلك من قراراتها ولم يرد في نظام الأوراق التجارية ونظام المحكمة التجارية ما يرجح أي من الرأيين .

وفي نهاية مقالنا هذا يسعدنا نحن مجموعة مكتب المحامي سعد بن عبدالله الغضيان للمحاماة والاستشارات القانونية ان نوفر لكم كافة الاستشارات القانونية عبر محامينا المتخصصين عبر الرقم 0541500500 او عبر الواتس اب .

.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *